الأخبار العاجلة
الرئيسية / تفاصيل الخبر

محمد بن راشد: الإمارات دولة محبة تكافئ متذوقي الفن

Test 2

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تراث الآباء والأجداد، كما أشاد بمتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي لم يألُ جهداً ولا مالاً في سبيل صيانة وصون المباني التاريخية في دولتنا والحفاظ عليها وإعادة بنائها وتجديدها لتظل شاهداً على عظمة وتاريخ أسلافنا، طيب الله ثراهم.

وقال سموه: «نحن نريد لدولتنا العزيزة أن تتفوق بالفنون كافة وتكون دولة محبة وسلام تكافئ المتذوقين للفنون بكافة أشكالها وتشجع على نشر هذه الفنون من شعر وأدب ونحت وموسيقى وهندسة وعمارة وما إلى ذلك من فنون تسعد الناس وتخدم البشرية وتتلاقى مع مختلف ثقافات العالم».

جاء ذلك خلال حضور سموه حفل توزيع جائزة الأمير آغا خان العالمية في الهندسة والعمارة، الذي أقيم مساء أمس في قلعة الجاهلي بمدينة العين.

شكر

وقد استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والحضور إلى كلمة مؤسس وصاحب الجائزة الأمير آغا خان، الذي وجه الشكر لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على استضافتها حفل الجائزة في قلعة الجاهلي، التي وصفها بالمعلم التراثي والتاريخي المهم، معرباً عن سعادته باختيار هذه القلعة الشامخة من قبل لجنة احتفالات الجائزة، ومؤكداً دور الإمارات وقيادتها الرشيدة في دعم وتشجيع التراث العريق خاصة فن العمارة الإسلامية التي تحظى باهتمام القيادة وحرصها على حمايتها والحفاظ عليها.

وشاهد سموه فيلماً وثائقياً حول الجائزة وتاريخها وأهدافها، والتي تأسست في العام 1977 وتهدف إلى تكريم أصحاب الأفكار الخلاقة والمشاريع المميزة والرائدة في مجال العمارة والبناء وتخدم الإنسانية، حيث تعتبر الجائزة التي تبلغ قيمتها نحو مليون دولار أميركي، ويتم الاحتفال فيها كل ثلاث سنوات مرة، من أكبر الجوائز العالمية في مضمار الهندسة والعمارة.

تكريم

واعتلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بعد ذلك وإلى جانبه الأمير آغا خان منصة التكريم، الذي حضره نحو 500 شخصية ثقافية وفنية واقتصادية من مختلف دول العالم، حيث سلم سموه شهادات التقدير إلى الفائزين في هذه الدورة، والبالغ عددهم ستة فائزين من أصل تسعة عشر مرشحاً للجائزة.

وقد فاز في الجائزة كل من، مشروع مسجد بيت الرؤوف ومشروع مركز الصداقة في العاصمة البنغالية دكا ومشروع منتزه «سوبر كلين» في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن ومشروع جسر الطبيعة للمشاة في العاصمة الإيرانية طهران ومشروع معهد عصام فارس في العاصمة اللبنانية بيروت ومشروع مكتبة «يوانير» الصغيرة في العاصمة الصينية بكين.

تهنئة

وهنأ صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الفائزين من مهندسين وبنائين وفنيين واستشاريين شاركوا في تنفيذ هذه المشاريع الفريدة في تصاميمها وهندستها وتميزها، شاكراً سموه الأمير أغا خان وفريق عمله على اختياره قلعة الجاهلي لاستضافة هذا الحفل الكبير الذي يقام لأول مرة في دولة عربية.

واعتبر سموه هذا الاختيار موفقاً ويعكس أهمية القلعة التاريخية والمعمارية والتي كانت معلماً حصيناً للأجداد في مدينة العين وبقيت شامخة بجدرانها ومبانيها وأبراجها حتى يومنا هذا بفضل السياسة الحكيمة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان طوال حياته يحرص على التاريخ وصونه وتراث الأجداد العريق، وكان رحمه الله، شديد الحرص على حماية تراث شعبنا والحفاظ عليه ليظل رمزاً لحضارة بلادنا وثقافة شعبنا وعظمة وفراسة أجدادنا تتوارثه الأجيال جيلاً بعد جيل وتحفظه وتحافظ عليه.

حضر الحفل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وسمو الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان وكيل ديوان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية ومعالي صقر غباش وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، ومعالي محمد أحمد المر وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، إلى جانب عدد من الشيوخ والقيادات الثقافية في الدولة، ونحو 500 شخصية من مختلف أنحاء العالم.


المصدر: جريدة البيان

 

تعليقات

    لا يوجد تعليقات

أضف تعليقك